هاينريش فرايهر فون مالتسان

رحلة حجي الى مكة

12,000 د . ع

الوصف

رغبة ابن الرابع والثلاثين من العمر هاينريش فون مالتسان “في التقصي بعمق وعناية في حياة الشعوب الشرقية وبالأخص العربية” دفعته في عام 1860 إلى الرحلة الشاقة نحو مكة، المدينة التي “لم يرها إلا إثنا عشر أوربي فقط”.

هذا الكتاب المترجم من أدب الرحلات (1865)، يتحدث عن رحلة الحج ومناسكه كالإحرام والوقوف على جبل عرفة ورمي الجمرات من خلال الرحالة الألماني.
هاينريش فون مالتسان. وهو أيضاً مستشرق وعالم آثار واسع الاهتمامات، وكذلك شاعر وكاتب روائي. زار مكة متنكراً باسم جزائري ووقف مع الحجيج في جبل عرفات وكرّس سنوات طويلة للتعمق في دراسة المغرب العربي. كرس حياته إلى عالم الرحلة والمعرفة . بدأ رحلته في الرابعة والعشرين من عمره، جاب في رحلاته الأولى القارة الأوربية لكنه كان يتطلع إلى الشرق، فقد عكف أثناء دراسته على تعلم اللغات الشرقية وفي مقدمتها العربية، وتوحي جميع كتاباته بتعلقه بالشرق وعالمه وهذا ما برر إقامته المستمرة والمتقطعة في المغرب العربي ورحلاته العديدة في المشرق العربي والجزيرة العربية على مدى عقدين من حياته قضى معظمها في الجزائر، ويعد من أفضل من عرفوا الجزائر وفهموها في القرن التاسع العشر. كما أن تعلمه للغة العربية يسًّر له فرصة الاتصال مع أبناء الشعب الجزائري بجميع طبقاته.

رحلة حجي الى مكة

هاينريش فرايهر فون مالتسان

دار الحكمة

معلومات إضافية

دار النشر

دار الحكمة لندن

المؤلف

هاينريش فرايهر فون مالتسان

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “رحلة حجي الى مكة”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *